ازمة الليرة التركية تتضخم بعد صدور بيانات رسمية

pic


 ظهور بيانات رسمية تركية ذات مخاطر كبيرة والبنك المركزى التركى قلق

استرمت الليرة التركية تراجعها يوم الاثنين وذلك مع وصول التضخم الى مستويات قياسية , زذلك مع زيادة المخاوف بشأن  سياسات الرئيس رجب طيب اردوغان النقدية ويرى البعض انه لا يتصرف بالسرعة الكافية لحل الازمة ووضع حد للازمة فى حال خروج السيطرة من الازمة .


بيانات التضخم الرسمية

ظهور بيانات رسمية بأن معدل التضخم فى تركيا قد ارتفع الى 17,9 % وذلك على اساس سنوى فى شهر اغسطس

 مسجلا اعلى نسبة ارتفع شهدها التضخم منذ العام 2003 ,  وقد يؤدى ذلك الى توقعات مؤثرة لتقلبات الاسعار وذلك بالتوازى مع تفاقم الازمة الليرة .


تصريحات البنك المركزى

وقد صرح البنك المركزى بأن التطورات التى طرأت على العملة فى الفتر الاخيرة اظهرت العديد من المخاطر وذلك على استقرار للاسعار 
 واضاف بأنه سيقوم بعمل ضبط سياستة النقدي اى اثناء الاجتماع المقبل فى يوم 12 سبتمبر من الشهر الجارى , وذلك توافقا مع احداث التوقعات 
 وأكد ايضا فى بيان تم نشره مع احداث  ظهور بيان التضخم , "البنك المركزى سيتخذ الاجرائات اللازمة لدعم الاستقرار للاسعار " 


 

بيانات معهد الاحصاء وبيان تراجع الليرة

فى حلول الساعة 07.22 توقيت غرينتش تم صدور البيان مما ادى لتراجع لليرة 
وقد سجلت العملة المحلية سعر 6.6500 ليرة لكل دولار واحد , متراجعة لاكثر من 1.5% عن سعر الاغلاق السابق

وبحسب قول بيانات المعهد التركى للأحصاء : قد قفزت الاسعار بنحو 2,3 % وذلك مقارنة مع الشهر المنصرم , وهى نسب اعلى من  ما توقع البنك المركزى , وبالرغم من ان البنك المركزى قد رفع اسعار الفائدة بحوالى 700 نقطة وذلك اساس هذا العام  , ولكن ذلك لم يحمى الليرة بالشكل الكافى من الهبوط القياسى الذى حدث عليها, ذلك بعد تراجع بنحو 43 فى المائة ومقابل الدولار الامريكى فى هذا العام.


التصعيد بين تركيا والولايات المتحدة فى الازمة الاقتصادية

 الخلاف المتصاعد بين انقرة وواشنطن أدى الى رفع معدلات تكاليف الاستيراد
 وايضا الى ذيادة فى الضغوط على الشركات  التى قد اقترضت بعملات اجنبيه , ولا سيم الدولار الامريكى.

 وقد سجلت الليرة التركية تراجع بمقدار 40% من بداية هذا العام,   وذلك ترتب عليه ارتفاع لاسعار السلع والوقود والمنتوجات , على خلفية الازمة الدبلوماسية بين وانقرة وواشنطن , والتى سببها القسم الأمريكى اندرو برانسون المحتجز فى تركيا.