مبيعات التجارة الإلكترونية تتصاعد 30% سنوياً بالخليج

pic

لاشك أن دخول التكنولوجيا في أي قطاع قد أحدث تغيرات عدة أن لم تكن تغيرات جذرية، فبدخول التكنولوجيا قطاع التجارة الألكترونيه، رسم خريطة قطاع التجزئة،
فعلي الرغم من أستحواذ التجارة الألكترونية علي 10% فقط من حجم مبيعات التجزئة العالمية ا والتي بلغت 23ترليون دولار في عام .

2017،فإن نمو حجم المبيعات الإلكترونية بلغ اربعة أضعاف نمو مبيعات التجزئة التقليدية، وعلي مستوي الخليخ تشير المؤشرات أن هذه التجارة سوف تنمو بما يقارب 30% سنوياً وأكثر
وذلك في مقابل 4% للتجارة التقليدية، وبذالك سوف تستحوذ علي 10% من تجارة التجزئة التي تبلغ206 مليارات دولار بحلول عام 2020.
الجدير بالذكر أن صعود حجم هذه التجاره لم يأتي من فراغ، فقد أستطاعت أن توفر بديلاً حقيقياً لتسوق وذلك عبر إتاحة فرص للمقارنة والوصول إلي أرخص الأسعار
أضافة إلي خدمان التوصيل والعروض والإسترجاع.

وتشير كثيراً من الدرسات ان مايقارب من64% من المستهلكين أكدوا أن الشراء عبر التطبيقات الإلكترونية أسهل وأرخص سعراً من شراء السلع مباشرة او اوف لاين،
وعلي الجانب الأخر يري كثيراً من المستوقون أن التسوق بشكل مباشر أفضل كثيراً، وهم الفئة التي تزال تفضل التسوق والشراء بعيداً عن التسوق اونلاين او عبر الأنترنت،
وتري هذه الفئة ان التسوق بشكل مباشر له مزايا وخصائص عدة لا تمتلكها التجاره الإلكترونية، كرغبتهم في التواصل البشري ورؤية السلع بشكل مباشر اضافة إلي توافر فرصة عمليات الإسترجاع أو الأستبدال، فهذه العوامل جميعها ساهمت بشكل كبير في رفع نسبة الذين توقفوا عن الشراء عبر التطبيقات الإلكترونيه حتي وصلت إلي 66% وهذا يدل أن القطاع لن يخلو من التحديات حتي وأن كان نفس القطاع ولكن أون لاين ومباشر