"الرويس".. أكبر مجمع للتكرير والبتروكيماويات بالإمارات

pic

تسعى مدينة الرويس لتكون واجهة و من أكبر مواقع صناعة النفط في العالم و ذلك من خلال أنشاء مجمع للتكرير والبتروكيماويات و ذلك للمساهمة و التوسع في التكرير والبتروكيماويات و تحسين البنية التحتية للمدينة تواكب احتياجات النقلة النوعية التي تعمل شركة "أدنوك" على تنفيذها في مُجمّع الرويس الصناعي خلال السنوات القادمة.

 

وتقع مدينة الرويس على بعد 240 كيلومتراً إلى الغرب من مدينة أبوظبي و140 كيلومتراً إلى الشرق من المنفذ الحدودي مع السعودية.

 

ووفقا للمعلومات الصادرة من المنتظر أن تحقق المشاريع الجديدة أثراً إيجابياً كبيراً وملموساً على الاقتصاد المحلي مما يساهم أيضا في توفير الآلاف من فرص العمل.

 

من جانبها تعمل شركة "أدنوك" على تحقيق نقلة نوعية في مجال الاحتياجات النفطية وكذلك النمو السكانى

 

وتعمل الشركة على مضاعفة إنتاجها من البتروكيماويات 3 مرات ليصل إلى 14.4 مليون طن سنويا في عام 2025.

 

وسيعمل هذا المجمع كحافز أساسي للمرحلة المقبلة من النقلة النوعية من خلال دعوة الشركاء للاستثمار وإنتاج منتجات وحلول جديدة من المجموعة المتنامية من المواد الخام المستخدمة في صناعة البتروكيماويات ما يساهم في خلق مجموعة جديدة ومتنوعة من أنشطة ومختلف مجالات وأعمال البتروكيماويات مثل المواد الكيماوية المستخدمة في البناء، والمواد الكيماوية الخاصة بالنفط والغاز، ومخفضات التوتر السطحي والمنظفات.

 

وجاء حديث الشيخ حمدان بن زايد على هامش إطلاق شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" الهوية الجديدة لمدينة الرويس في منطقة الظفرة بعنوان "الرويس ملتقى الفرص"، والكشف عن خطط تطوير المدينة، لمواكبة النمو السكاني المتوقع أن يصل إلى نحو الضعف خلال السنوات الخمس عشرة القادمة ليصل إلى أكثر من 50 ألف نسمة، وذلك في أعقاب إعلان "أدنوك" عن استراتيجية جديدة لاستثمار 165 مليار درهم (44.9 مليار دولار) بهدف النمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات.